السبت، 16 فبراير، 2013

اللجوء في هونج كونج

يمكن من العنوان تفتكروا إني بضحك أو بتريق بس للأسف لاء، بناء على خبرة من شباب عراقيين ، لإنهم من أكتر الناس إلي بيقدموا لجوء نظراً لأوضاع العراق .

فمفيش مانع نستفيد من تجاربهم ، و من ضمن التجارب اللجوء إلى هونج كونج و القصة كالتالي:

يعتبر اللجوء في هونغ كونغ من أفضل الطرق.

التذكرة سعرها من الشرق الأوسط هو ألف دولار تقريبا .

الجنسية السورية واللبنانية والعراقية والصومالية لايمكن أصحابها دخول هونغ كونغ الا بتأشيرة .

لكن عن طريق المراسلة مع بعض الشركات التجارية هناك يمكنه اظهار انه يريد زيارة هونغ كونغ للتجارة حتى يرسلوا له دعوة زيارة .

أو ان يدخل الصين بتأشيرة ويخرج من هناك عن طريق المنفذ البري الى هونغ كونغ وبعد ان يختم بخروج الصين يخفي أوراقه ويطلب اللجوء الانساني عند مدخل هونغ كونغ ويعلمهم انه اتصل بمكتب الامم المتحدة للاجئين وانهم في انتظاره.

أما باقي الجنسيات العربية لايحتاجوا لتأشيرة فهم يحصلون على دخول لمدة شهر.

المفيد ان قانون اللجوء هناك هو بريطاني لأن هونغ كونغ كانت مستعمرة بريطانية وبمجرد دخولك أراضي هونغ كونغ وذهابك الى مركز الامم المتحدة سيمنحوك كرت اللجوء ومسكن ومبلغ مالي يمكنك من العيش بشكل اقتصادي.

 أغلب المهاجرين هناك يعملون بأجور تصل الى ألف وخمسمائة دولار امريكي.

طبعا العمل غير قانوني هناك للمهاجرين لانه يستلم راتب وسكن .

الجو هناك ملائم للعيش يمكن للانسان ان يتأقلم مع الناس والعمل وحتى التجارة.

بعد تقديم القضية في مركز الامم المتحدة ستتم دراسة القضية والرد بعد سنة على الأقل وأحيانا بعد ستة أشهر.

لو تم القبول سيتم الترحيل الى كندا أو نيوزلندا أو بريطانيا أو استراليا ، طبعا هم بيقرروا جهة الترحيل.

يتم قبول 30 قضية كل سنة تقريبا مع ان قضاياهم ضعيفة جدا, أغلبها ذات طابع انساني لا وجود لحالات حرب ودمار مثل مايحدث في سوريا والعراق